اقتصاد

وزيـر الصناعـة والمعـادن يؤكـد دعمـه التـام لكـل الجهـات التـي تسعـى لتطويـر صناعـة الأسمنـت ورفـد مشاريـع البنـاء والأعمـار في البلـد

اكد معالي وزير الصناعة والمعادن السيد : منهـل عزيـز الخبـاز : دعمه الجاد والتام لكل الجهات من القطاعين العام والخاص التي تسعى لتطوير صناعة الأسمنت في العراق لأهميتها الاستراتيجية في رفد مشاريع الاعمار والبناء الجارية في البلاد.

جاء ذلك خلال رعاية معاليه وحضوره الندوة التخصصية حول ( الاتجاهات الحديثة في صناعة السمنت) التي أقامتها هيأة البحث والتطوير الصناعي بالتعاون مع جمعية مصنعي الأسمنت في العراق هذا اليوم الاثنين الموافق ٢٨ كانون الأول ٢٠٢٠ وعلى قاعة كلكامش في فندق بابل وحضرها السادة الوكلاء والمستشارين وعدد من المدراء العامين والمسؤولين في مقر الوزارة و شركاتها المتخصصة بصناعة السمنت بالاضافة الى حضور شركات القطاع الخاص والمختصين والباحثين من الجامعات العراقية في هذا المجال.

واثنى معالي الوزير في كلمته التي ألقاها في مستهل الندوة على جهود كل القائمين على إقامة هذه الندوة وجميع المهتمين والمختصين بصناعة السمنت المشاركين في الندوة ، مشيرا الى ان صناعة السمنت من اقدم الصناعات في العراق لانتاج مادة السمنت التي تدخل في بناء البلد ومسؤولية توفيرها تقع على عاتق الجميع ، كما وأشار معاليه في تصريح صحفي الى التكاتف والتعاون الكبير بين كافة كوادر وإدارات وزارة الصناعة والمعادن من أجل إنعاش الصناعة العراقية وخاصة ان الصناعة عانت طيلة السنوات الماضية من ظروف وتحديات صعبة ، لافتا إلى أن الوزارة وبجهود وتعاون كل الكادر الصناعي استطاعت خلال الستة اشهر الماضية أن تخطو خطوات جيدة والتي لمسها أيضا القطاع الخاص الذي يحظى بدعم كبير من الوزارة على الرغم من الظروف القاسية التي يمر بها البلد في الجانب الاقتصادي والصحي.

وأكد معاليه أهمية ودور القطاع الخاص في النهوض بالصناعة العراقية لأنه المنقذ الوحيد من خلال الاستفادة من تجارب الدول في الاعتماد على القطاع الخاص لبناء صناعة حقيقية وتوفير منتجات تتميز بالكفاءة والتنافس السعري ، موضحا بأن هناك تغيير كبير في السياسة العامة للدولة وخطط وزارة الصناعة من أجل إحياء الصناعة الوطنية.
من جانبه ذكر مدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية المهندس علي صالح أن الندوة تمثل ركيزة للتعاون الفعلي بين القطاعين العام والخاص في مجال صناعة الأسمنت كما أنها تعتبر ثمرة لمجموعة جهود مشتركة بين القطاعين العام والخاص مايدلل أن الصناعة العراقية مازالت بخير ، مؤكدا استمرار التعاون والتكاتف بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص لانتاج السمنت وتوفير هذه المادة ودعم السوق المحلية ورفد عملية الاعمار في البلاد.

هذا وقد تناولت الندوة التخصصية محاور عدة ومحاضرات القاها أساتذة في الجامعات العراقية حول الاضافات النانوية للاسمنت والاسمنت الذكي ومحاضرات حول انتاج واستخدام وقود ال rdf في شركات الاسمنت وخلائط الاسمنت الحديثة اضافة الى محاضرة حول اجراءات الامن والسلامة المهنية في مصانع السمنت وقد تم توزيع الشهادات التقديرية على المشاركين.

 

 

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى