اقتصاد

27 دقيقة تحبس الأنفاس.. الإمارات أول دولة عربية تحجز موعداً مع المريخ عبر “مسبار الأمل”

تترقب الإمارات، مساء اليوم الثلاثاء، وصول مسبار “الأمل” إلى مدار كوكب المريخ، في أول رحلة عربية استكشافية من نوعها، لتصبح خامس دولة في العالم تصل إلى الكوكب الأحمر في حال نجاح التجربة؛ التي تهدف لتقديم صورة شاملة عن ديناميكية الطقس وهي خطوة أولى نحو هدف بناء مستوطنة بشرية على المريخ خلال قرن.

العملية التي تستغرق 27 دقيقةً ستبدأ عند الساعة 15,30 ت غ، أي 19,30 بالتوقيت المحلي من مساء  الثلاثاء وينبغي أن يدور المسبار إلى الحد الذي يسمح بإدخاله في مدار الالتقاط، وتستمر عملية حرق الوقود باستخدام ستة محركات للدفع العكسي (دلتا في) ليقوم ذاتياً بخفض سرعته من 121 ألف كيلومتر إلى 18 ألف كيلومتر في الساعة.

واستعداداً لهذا الحدث، أضاءت الإمارات معالمها باللون الأحمر ليلا، ووضعت الحسابات الحكومية على وسائل التواصل الاجتماعي صورة مسبار “الأمل”، بينما يستعد برج خليفة، الأطول في العالم، لعرض احتفالي ضخم.

وقالت رئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، ووزيرة الدولة للتكنولوجيا المتقدمة سارة الأميري سابقاً: “27 دقيقة عمياء تحدد مصير 7 سنوات من العمل”.

وتستهلك العملية المعقدة نصف الوقود في المسبار، كما سيتطلب وصول إشارة من مسبار “الأمل” إلى الأرض مدة 11 دقيقة، ولن يهبط المسبار الإماراتي على الكوكب بل سيدور بدلاً من ذلك حوله لمدة عام مريخي كامل أي ما يعادل 687 يوماً.

وفي حال نجاحها، فستكون أول مهمة من أصل ثلاث تبلغ الكوكب هذا الشهر، إذ أطلقت كل من الإمارات والصين والولايات المتحدة مهمات إلى كوكب المريخ في تموز الماضي، مستفيدة من تموضع فضائي مؤاتٍ لإرسال دفعة جديدة من آليات البحث إلى المدار أو إلى سطح الكوكب الأكثر استقطاباً للاهتمام في المجموعة الشمسية.

وقال مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ عمران شرف إن “هذا المشروع يعني الكثير للدولة والمنطقة ومجتمع العلم والفضاء العالمي، الأمر لا يتعلق بالوصول إلى المريخ، إنه أداة لهدف أكبر بكثير. أرادت الحكومة رؤية تحول كبير في عقلية الشباب الإماراتي … لتسريع إنشاء قطاع علوم متقدمة وتكنولوجيا في الإمارات”.

نسبة احتمال وصول المسبار إلى المريخ هي النصف، حيث قال رئيس الوزراء ونائب رئيس الدولة وحاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم في وقت سابق في تغريدة إن “نسبة النجاح المتوقعة لدخول مدار المريخ 50 %، ولكننا حققنا 90% من أهدافنا بناء كوادرنا ومعارفنا”.

ويستخدم المسبار ثلاث وسائل علمية لمراقبة الغلاف الجوي للمريخ، ومن المتوقع أن يبدأ في إرسال المعلومات إلى الأرض في أيلول 2021.

وحتى الآن نجحت كل من الولايات المتحدة والهند والاتحاد السوفياتي السابق ووكالة الفضاء الأوروبية في إرسال بعثات إلى مدار الكوكب الأحمر.

 

متابعة : علي شبر

 

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى