الاخبار

طفلة كفيفة تطلب من ممثل المرجعية قران ناطق.. الشيخ الكربلائي يلبي طلبها ويوجه ببناء مدرسة للمكفوفين ومحافظة ذي قار تبدي استعدادها للتعاون

استجاب ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، لطلب طفلة كفيفة البصر من محافظة ذي قار لمنحها قران ناطق، ووجه إدارة العتبة الحسينية بتشييد مدرسة للمكفوفين في محافظتها التي أعلنت حكومتها المحلية التعاون التام لتسهيل كافة الإجراءات.

وقال المنسق العام للشؤون الإنسانية في العتبة الحسينية المقدسة احمد الخفاجي في حديث لوكالة نسيم كربلاء ، إن “الطفلة (رقية عبد الجبار) من محافظة ذي قار قدمت طلبا لممثل المرجعية الدينية العليا والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي للحصول على قرآن ناطق لأنها فاقدة للبصر منذ الولادة “.

وأضاف أن “ممثل المرجعية الدينية العليا وجه بعد اطلاعه على طلبها بالاستجابة الفورية له فضلا عن تشييد مدرسة للمكفوفين في محافظة ذي قار برعاية العتبة الحسينية المقدسة”.

وتابع أن “العتبة الحسينية ستوجه كتابا رسميا الى محافظة ذي قار لتخصيص قطعة أرض، وبعد انتهاء الإجراءات ستتكفل ببناء المدرسة وتوفير الكوادر التعليمية والمستلزمات التي تحتاجها، لتكون بخدمة مكفوفي المحافظة، بالإضافة الى أن المدرسة ستكون وفق المواصفات الحديثة”.

الى ذلك، قال المعاون الاداري لمحافظ ذي قار المهندس فيصل الشريفي، إنه “بعد اطلاعنا على هامش ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي، ببناء مدرسة للمكفوفين في مدينة الناصرية برعاية العتبة الحسينية المقدسة، فأننا كحكومة محلية نبدي كامل استعدادنا لتقديم كافة التسهيلات الخاصة بهذه المبادرة التي تصب في مصلحة ابناء ذي قار من شريحة المكفوفين”.

وأضاف أننا “كحكومة ذي قار المحلية على اتم الاستعداد لدعم هذه المبادرات الخيرة من قبل العتبات المقدسة، ولا سيما العتبة الحسينية التي لها الكثير من المشاريع المهمة في ذي قار كونها تصب في مصلحة شرائح مختلفة من ابناء المحافظة، وخاصة في القطاعين الصحي والتربوي”.

يذكر أن العتبة الحسينية المقدسة، وبتوجيه من قبل ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، قد استجابت للمئات من الحالات والمناشدات الإنسانية الخاصة بتقديم المساعدات المالية والطيبة العاجلة لهم، ومن جميع المحافظات العراقية.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى