الاخبار

تنظيمُ حفلِ التكليف الشرعيّ لطلبة مجموعة مدارس العميد

نظم قسمُ التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة اليومَ السبت، حفلَ التكليفِ الشرعيّ السنويّ لطلبة مجموعة مدارس العميد التعليميّة/ البنين.

وشهد الحفلُ الذي أُقِيم في مجمّع الشيخ الكلينيّ تحت شعار (بتكليفي أكون رساليّاً)، حضورَ المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيّد أحمد الصافي (دام عزّه)، وأمينها العامّ السيّد مصطفى مرتضى ضياء الدين (دام تأييده)، وعددٍ من أعضاء مجلس إدارتها ورؤساء أقسامها ومسؤوليها.

واستُهِلَّ الحفلُ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم شنّف بها المسامعَ قارئُ العتبة العبّاسية المقدّسة السيّد حيدر جلوخان، تلتها قراءةُ سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار، من ثمّ الاستماع إلى النشيد الوطنيّ وأنشودة العتبة العبّاسية المقدّسة (لحن الإباء).

بعد ذلك كانت هناك كلمةٌ لقسم التربية والتعليم ألقاها المعاونُ التربويّ لرئيس القسم المذكور الدكتور حسن داخل، جاء فيها “تحتفي اليوم مجموعةُ العميد بتكليف ثلّةٍ جديدة من المتعلِّمِين الذين أذنت لهم السنون بنضج إرادتهم، واستعدادهم للولوج في حضرة التشريع الإلهيّ، حيث المسؤوليّة تجاه العابد والمعبود”.

وأضاف “الاحتفاء بحدث التكليف -في تصوّرنا- هو جزءٌ من تكليفنا، وتعهّدٌ ينبغي أن يُفهَمَ حقَّ الفهم ومنصفه لا باطله وزائفه، فهو ليس تعدّياً على حرّية إنسانٍ قادر، إنّما احتفاؤنا احتفاءٌ بأوان نضج الإنسان وجدارته بالاضطلاع بمسؤوليّة وجوده ووجود الآخرين، وتأهّله للتواصل مع الخالق جلّ وعلا”.

وتابع داخل “هذا الاحتفاء ليس مجرّد حدثٍ انفعاليّ ظرفيّ عابر، بل هو في حساباتنا تعهّدٌ متواصل وبرنامجٌ متكاملٌ لمسارٍ قابل، عازمون على أن نجعل أثره في حياة أبنائنا مديداً، وأن نخطَّ لهم بدءاً منه مساراً رشيداً، وذلك من خلال البرامج التربويّة والدينيّة التي من شأنها أن تضيء لهم تعاليم الدين الحنيف، ثمّ من خلال البيئة المدرسيّة المناسِبة التي تذكّرهم دوماً بتكليفهم الفرديّ والاجتماعيّ”.

واختتم “شكراً لكلّ مَنْ أسهَمَ في هذا الاحتفاء الرساليّ المُبهِج، شكراً لأولياء الأمور الذين وَثَقوا بعملنا وأدركوا عمق مشروعنا، وشاركونا في غرس القِيَم الدينيّة والخُلقيّة في نفوس أبنائنا الطلبة”.

وتضمّن الحفلُ عرضاً لمسرحيّةٍ توجيهيّةٍ قدّمَها عددٌ من الطلبة المكلَّفِين المُحتفى بهم، كما شهد فقراتٍ فنّية وإنشاديّة أُخَر.

ليُختَتَم الحفلُ بأداء قسم التكليف الشرعيّ الذي أدّاه جميعُ الطلبة المكلَّفين المُحتَفى بهم وسط أجواءٍ ابتهاجيّة.

 

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى