سياسة

جعفر الصدر: حان وقت الاعتذار والانسحاب

أعلن السفير العراقي في بريطانيا جعفر الصدر انسحابه من الترشيح لرئاسة الحكومة في العراق، وذلك بعد وقت قليل من قرار الكتلة الصدرية بالاستقالة من البرلمان العراقي.

وقال الصدر وهو نجل احد ابرز مؤسسي حزب الدعوة الاسلامية السيد محمد باقر الصدر، في تغريدة له، “كنت قبلت ترشيح السيد الصدر، دعماً لمشروعه الوطنيّ الإصلاحي، وقد حان الآن وقت الاعتذار والانسحاب، شكرا لسماحته ولتحالف إنقاذ الوطن على ثقتهم”.

وكانت الكتلة الصدرية الفائز الأكبر في الانتخابات التي جرت في تشرين الأول، إذ زاد عدد المقاعد التي تشغلها في البرلمان إلى 73 مقعدا. لكن الخلاف السياسي بين الأحزاب عرقل انتخاب البرلمان رئيسا للبلاد وتشكيل حكومة.

وقال الصدر في بيان إنه طلب من رئيس كتلته أن “يقدم استقالات الأخوات والإخوة في الكتلة الصدرية إلى رئيس مجلس النواب”. وأضاف “هذه الخطوة تعتبر تضحية مني من أجل الوطن والشعب لتخليصهم من المصير المجهول”.

ولم تتضح بعد التبعات الدستورية لهذه الخطوة، لكن يخشى أن تؤدي إلى احتجاجات وتزيد المخاوف من عنف سياسي في بلد تملك فيه غالبية الأحزاب السياسية، فصائل مسلحة.

وينص قانون الانتخابات العراقي على أنه عند استقالة نائب، يتولى منصب النائب المستقيل صاحب ثاني أكبر عدد من الأصوات في دائرته.

وشرح المحلل السياسي العراقي عباس كاظم في مركز “أتلانتيك كاونسل” في تغريدة أن ذلك “يعني توزع مقاعد الصدريين الـ73 على مختلف الأطراف السياسية”.

وأضاف “يتوقع أن يستفيد الإطار التنسيقي من ذلك بارتفاع عدد مقاعدهم، وكذلك المستقلون”.

وبعد ثمانية أشهر على الانتخابات التشريعية المبكرة، لا تزال الأطراف السياسية الأساسية في البلاد عاجزة عن الاتفاق على الحكومة المقبلة، ويدعي كل منها إن لديه الغالبية في البرلمان الذي يضمّ 329 نائبا.

وبسبب الخلاف السياسي وعدم قدرة أي طرف على حسم الأمور، أخفق البرلمان ثلاث مرات في انتخاب رئيس للجمهورية، متخطيا المهل التي ينص عليها الدستور.

وطرحت خيارات لتجاوز انسداد الأفق السياسي منها حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة، لكن لا يمكن حل البرلمان إلا بقرار من مجلس النواب نفسه.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى