الاخبار

مركز الاعلام الرقمي يعلن عن الجامعات والكليات الاهلية في العراق الأكثر إعجابا على فيسبوك

أعلن مركز الإعلام الرقمي DMC ، في إحصائيةٍ جديدة، عن أبرز 10 جامعات وكليات أهلية الأكثر إعجابا على منصة فيسبوك في عموم العراق .

وأكد المركز في بيانٍ صدر عنه اليوم الاثنين: أن صفحة جامعة التراث تصدرت القائمة بالمرتبة الأولى بـ “477.5” الف معجب، فيما أحتلت كلية المستقبل الجامعة المرتبة الثانية بـ “324.2” الف معجب، تليها كلية النسور الجامعة في المرتبة الثالثة بـ “304.1” الف معجب على الموقع الأشهر في العالم فيسبوك.

وأوضح المركز في بيانه: أن السنوات الأخيرة شهدت تزايدا في أعداد الجامعات والكليات الأهلية في عموم العراق بشكل لافت، ما دعا فريق المركز لرصد المنصات الرقمية لتلك المؤسسات العلمية وتحليل نشرها ومايتعلق بذلك.

ونوّه فريق الرصد والتحليل في مركز إلاعلام الرقمي إلى جملةٍ من الملاحظات المتعلقة بهذه الإحصائية والتي من أهمها:

1- خلو صفحات الكثير من الجامعات والكليات في مواقع التواصل الاجتماعي من البحوث والدراسات والاختراعات العلمية التي تساهم في خدمة المجتمع، وتعكس مستوى تطور المؤسسة علميا.

2- بعض الجامعات والكليات الأهلية تتفاعل مع المتابعين من خلال التعليقات والإجابة على التساؤلات، وهو مؤشر إيجابي على متابعة التعليقات وآراء الطلبة.

3- بعض الجامعات والكليات الاهلية تستخدم صور الطالبات للترويج عن نفسها.

4- بعض الجامعات والكليات استخدمت الصفحة لنشر نتائج الطلبة والانذارات والتبليغات مرفقة بالاسم وهذا السلوك قد يُعد انتهاكا للخصوصية الشخصية.

5- هناك جامعات أولت اهتماماً واضحاً لمنصاتها على الفيسبوك من خلال توثيق الصفحة الشخصية بالعلامة الزرقاء وطريقة عرض المحتوى بصورة محترفة والاسلوب السلس بالتعاطي مع المتابعين.

6- غياب وضعف واضح للجامعات والكليات على منصتي تويتر وانستجرام باستثناء الجامعة الامريكية في بغداد التي تتميز بان لديها حسابين موثقين على هاتين المنصتين.

7- الكثير من الجامعات ركزت على نشر وترويج النشاطات والاجتماعات الادارية لرئاستها وعماداتها وأقسامها، ولكنها لم تمنح المساحة الكافية للنشاطات العلمية والاكاديمية التي تخص الطلبة والاساتذة.

8- إن بعض الجامعات والكليات الاهلية أولت اهتماماً للمبادرات المجتمعية ولو بشكل بسيط، في حين غابت تلك المبادرات عن أجندة معظم الجامعات والكليات، خاصةً وان تلك المبادرات تساهم في تحفيز الافراد والمؤسسات على التنافس في طرح مبادرات تخدم البلد.

9- غياب تام لنشر التجارب الناجحة والقصص المؤثرة للطلبة وما حققوه من فائدة على صعيد حياتهم الشخصية، والخدمة التي قدموها للمجتمع بعد تخرجهم من الجامعات والكليات الاهلية والمهارات التي اكتسبوها واستثمروها في سوق العمل، أسوة بباقي الجامعات العالمية الرصينة.

10- لاتستخدم غالبية الجامعات الاهلية تطبيقات الكترونية على متجري App Store و Google Play من اجل نشر نشاطاتها وكل القضايا المرتبطة بالجامعة.

يُذكر ان مركز الإعلام الرقمي هو مركز مستقل متخصص برصد وتحليل ظواهر العالم الرقمي ومنصاته المختلفة فضلا عن إستشراف تحولات هذا العالم وتتبع اخباره.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى