الاخبار

10 نقاط مفصلة.. الصدر يذكر المرجعية والسياسيين والحشد ونصائح تشكيل الحكومة المقبلة بالجمعة الموحدة

تحدث زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الجمعة، بـ10 نقاط مفصلة عن المرجعية العليا والسياسيين والحشد ونصائح تشكيل الحكومة المقبلة.

وقال الصدر، في خطبة صلاة الجمعة الموحدة ألقها نيابة عنه، إمام الجمعة المليونية الموحدة الشيخ محمود الجياشي، وحضرتها : “استمروا على صلاة الجمعة حتى لو مات “مقتدى”.

وأضاف: “استغل هذه الخطبة لدينكم وعراقكم ومرجعكم لابعث رسائل، ونحن في طريق صعب لتشكيل حكومة بمن لا نحسن الظن منهم وعليهم ما يلي:

أولا: الذين انبروا الى تشكيل الحكومة لا نحسن الظن بهم، اذا ارادو تشكيل حكوممة فعليهم اخراج ما تبقى من قوات الاحتلال.

ثانيًا: انهم يعدون الشعب كحكومة ليس كسابقها واقول ان اول خطوات التوبة هو محاسبة فاسديهم علنًا وبلا تردد وادعو الكتل السياسية وبالاخص الشيعية التوبة.

ثالثًا: انني لست ناطقًا باسم المرجعية لكننا نعلم ان المرجعية اغلقت بابها لجميع السياسيين بلا استثناء وهذه سبه لكل السياسيين.

رابعًا: اغلب الساسة غير مقتنعين بان حب الوطن من الايمان لذلك اصبح ولائهم خارجي.

خامسًا: لا تشكل حكومة قوية بسلاح منفلت لذا عليهم التحلي بالشجاعة وان عاد المحتل عدنا جميعًا، لا يمكن تشكيل حكومية قوية مع وجود مليشيات و سلاح منفلت، ويجب حل جميع الفصائل المسلحة.

سادسًا: اشكر جميع اهالي المناطق المحررة باسمي وباسم الحشد الشعبي لكونهم تقبلوا ان نكون محررين.

سابعا: يجب تصفية الحشد من الميليشيات وابعاده عن السياسية وزجه بالحروب الداخلية والخارجية حفاظًا على سمعة الجهاد والمجهادين، ويجب ابعاد الحشد الشعبي عن التدخلات الخارجية، ولانريد عودة مجازر سبايكر والصقلاوية وبيع مناطق العراق مرة اخرى.

ثامنا: سمعنا بجملة “المجرب لا يجرب” وعززناها “بالشلع قلع” لذا لا تكرروا المجربين لمنع تكرار سبايكر والصقلاوية وباقي المآسي.

تاسعا : يجب ان يكون الجيش مقدمًا على باقي الجهات وقوتهم للعراق وشعبه وعدم الاعتداء عليه من قبل الميليشيات او الثوار.

 

عاشرًا: شهدا العراق لاسيما شهداء الاحتلال والاحتجاج ومعتقليهم وتعويضهم عدا من تلطخت ايديهم بالدماء.

 

الرابعة

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى