الاخبار

استعداداً لقدوم شهر محرّمٍ الحرام قسمُ الشعائر والمواكب يباشرُ بإصدار الكفالات القانونيّة لمواكب العزاء والخدمة العاشورائيّة

شرعت ملاكاتُ قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينيّة في العراق والعالم الإسلاميّ التابع للعتبتَيْن المقدّستَيْن الحسينيّة والعبّاسية، بإصدار الكفالات والإجراءات القانونيّة لمواكب العزاء والخدمة العاشورائيّة في محافظة كربلاء، بالتعاون مع قيادة شرطتها.

وقال رئيسُ القسم المذكور السيّد عقيل عبد الحسين الياسري ، إنّ “هذه الإجراءات تخصّ مواكب العزاء والخدمة، التي ستشترك خلال أيّام العزاء العاشورائيّ المخصّصة لمواكب كربلاء، وفي مقدّمة هذه الإجراءات هو إصدارُ الهويّات والكفالات القانونيّة لأصحاب المواكب، باعتبار أنّ القسم هو الجهة الرسميّة الوحيدة المسؤولة والمخوّلة عن تنظيمها وتوثيقها”.

وأضاف “يُعتبر إصدار الكفالات للمواكب واحداً من أهمّ الإجراءات القانونيّة والتنظيميّة لعمل المواكب، وذلك لضمان تنظيم وتنسيق عملها والمحافظة على سياقاتها العامّة، بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة”.

وأوضح الياسري أنّ “عمل القسم يكون بشقَّيْن، الأوّل: تنظيميّ يكون عاتقه على قمسنا، ويشمل تحديد أماكن تواجد مواكب الخدمة والتكايا، إضافةً إلى تنظيم وتنسيق حركة مواكب العزاء التي ستفد إلى المرقدَيْن الطاهرَيْن خلال أيّام عاشوراء، والتي سيصدر بها جدولٌ لاحقاً حال الانتهاء من هذه الإجراءات.

والثاني: أمنيّ يقع على عاتق مديريّة الشرطة في محافظة كربلاء، لتلتحم هاتان المهمّتان ويمتخّض عنها إصدار الهويّات والكفالات، التي لا يُمكن لأيّ موكبٍ ممارسة عمله سواء كان خدميّاً أو عزائيّاً من دونهما”.

يُذكر أنّ قسم الشعائر هو الجهة الرسميّة الوحيدة المسؤولة عن تنظيم وتوثيق عمل الهيئات والمواكب الحسينيّة، من إصدارٍ للهويّات والكفالات القانونيّة بالتعاون مع الأجهزة الأمنيّة، وإنّ منظّمات المجتمع المدنيّ التي تُعنى بتقديم الخدمات للمواكب والهيئات الحسينيّة هي منظّماتٌ داعمة وساندة فقط، وهي غير مسؤولة من الناحية القانونيّة عن التنظيم والتوثيق.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى