أمن

“فساد واختلاسات بالملايين”.. النزاهة تفصّل عملياتها خلال حزيران الماضي

أعلنت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة، امس الأربعاء، تصاعد عمليَّات الضبط التي نفَّذتها مُديريَّات ومكاتب التحقيق التابعة لها خلال شهر حزيران الماضي، مُبيِّنةً تنفيذ 127 عمليَّة ضبطٍ في بغداد والمحافظات تمَّ خلالها ضبط 95 مُتَّهماً.

وذكرت الدائرة في بيان ورد {لوكالة نسيم كربلاء } أنَّ «ملاكات مكتب تحقيق الهيئة في ميسان قامت بضبط 501 معاملة صرف قروضٍ من قبل مصرف الرافدين في المُحافظة؛ لشراء السيَّارات بمعاملاتٍ مُزوَّرةٍ دون التأكُّد من صحَّتها، وبلغ مجموع المبالغ المصروفة لتلك القروض 22,006,538,000 مليار دينارٍ، أمَّا في واسط فتمَّ ضبط حالات فسادٍ إداريٍّ وماليٍّ في مُعاملات مُكافأة الخدمة للعُمَّال للسنوات من (2017 ولغاية 2021) في دائرة تقاعد والضمان الاجتماعي في المُحافظة، وبلغ عدد المُعاملات المضبوطة 3500 معاملة، وقُدِّرَت المبالغ المصروفة لها بمليار دينارٍ».

وأضافت أنَّ «مكتب تحقيق ديالى ضبط 306 دفاتر وصولات جبايةٍ خاصَّةٍ بمبالغ التأمين على العجلات الداخلة إلى منفذ المُنذريَّة عامي 2019 و2020، مشيرة إلى اختلاس مبالغها التي وصلت إلى 535,000 ألف دولارٍ من قبل مُدير مكتب شركة التأمين الوطنيَّة – فرع المُنذريَّة وعدم إيداعها في خزينة الدولة».

وأكَّدت الدائرة، أنَّ «فريق عمل مُديريَّة تحقيق نينوى كشف عن قيام مُدير هيئة إدارة واستثمار أحد دواوين الأوقاف ومُوظَّفين آخرين بطلب مبالغ نقديَّةٍ مقابل إحالة استثمار بعض العقارات التجاريَّة العائدة للوقف، مُبيّنةً أنَّ فريق عمل مكتب تحقيق كركوك قام خلال عمليَّتين مُنفصلتين بضبط مُوظَّفٍ في مُديريَّة تنفيذ كركوك مُتلبِّساً بالرشوة، وضبط مُتَّهمٍ بالتجاوز على مُمتلكات الدولة قام بفتح مرآب لوقوف السيَّارات على أراضي الدولة وفي أماكن تجاريَّةٍ بصورةٍ مخالفةٍ للقانون».

وفي الأنبار، أوضحت الدائرة أنه «تمَّ ضبط أربع معاملات قروض تجهيز منظومات ريٍّ تمَّ منحها من الشركة العامَّة للتجهيزات الزراعيَّة في المُحافظة إلى شخصٍ وهميٍّ؛ استناداً إلى مُستمسكاتٍ مُزوَّرةٍ وبكفالة عقارين، تبيَّن لاحقاً أن أحدهما تمَّ رهنه دون علم مالكه، مُشيرة إلى أنَّ ثمن المنظومات يصلُ إلى أكثر من 600,000,000 مليون دينار.

وبينت دائرة تحقيقات النزاهة، أنَّ «ملاكات مكتب تحقيق الهيئة في النجف ضبطت أوليَّات 91 شاتلة رزٍّ زراعيَّة صينيَّة المنشأ في مخازن المستلزمات والأدوات الاحتياطيَّة تمَّ تسلُّمها من قبل الشركة العامَّة للتجهيزات الزراعيَّة – فرع النجف عام 2015 وعدم الاستفادة منها؛ ممَّا تسبَّب بتلفها واندثارها، لافتةً إلى أنَّ إجمالي مبالغها وصل إلى أكثر من (2,900,000,000) ملياري دينار».

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى