الاخبار

عيونٌ تحبس دمعَها وتترقّب أمام مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

شهدت مدينةُ كربلاء المقدّسة منذ ساعاتٍ مبكّرة وفودَ أعدادٍ غفيرة من الزائرين، للمشاركة والحضور في مراسيم استبدال رايتَيْ قبّتَيْ مرقد الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، لتصل ذروتها عصر هذا اليوم الجمعة، وصولاً إلى الحَدَث الأهمّ والأبرز الذي سيُقام بعد صلاتَيْ المغرب والعشاء، حيث انطلاقةُ هذه المراسيم التي بها يبدأ موسمُ الأحزان الحسينيّ، وهذا ما اعتاد عليه المحبّون والموالون منذ سنين خلت.

هذا وقد احتشد جمعٌ كبير من الزائرين أمام مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وبالتحديد أمام بوّابة القبلة التي ستحتضن باحتُها الوسطى هذه المراسيم العزائيّة بمواجهة ضريحه المشرّف، قادحةً في الذاكرة ما حلّ بأهل بيت النبوّة (سلام الله عليهم) قبل (1400) عامٍ تقريباً.

ولتستحضر هذه الجموعُ المواقفَ والمحطّاتِ المأساويّة التي جرت ومرّت على أهل بيت النبوّة في هذا الشهر، داعيةً الله تعالى ببركات مَنْ وقفوا أمام مرقده الطاهر أن يتقبّل أعمالهم ويُحسن عزاءهم، ويجعلهم من السائرين على نهج وخُطى الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام).

يُذكر أنّ هذه المراسيم العزائيّة تُقام منذ عام (2004م)، والتي من خلالها يتمّ الإعلان عن بدء شهر الأحزان، لتكون انطلاقتُه من كربلاء المقدّسة عاصمة الشعائر الحسينيّة.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى