الاخبار

لوحات فنانين عراقيين بآلاف الدولارات في المتحف الوطني ببغداد

في المتحف الوطني للفن الحديث في بغداد، تعتبر “الموت للاستعمار” إحدى اللوحات النادرة الأصلية لشاكر حسن آل سعيد و التي نجت من الفوضى حين اندلعت في العراق عام 2003 مع الغزو الأميركي، وكانت فرصة لتعزيز أعمال التقليد والإتجار غير الشرعي بلوحات منهوبة.
وتُعدّ “الموت للاستعمار”، بدرجاتها الغامقة التي تتراوح بين الرمادي والازرق، إحدى جواهر الفن العراقي. وتشهد هذه اللوحة التي أُنجِزت في سبعينات القرن الفائت على هذه العقود المزدهرة للفنون التشكيلية العراقية، عندما كان شاكر حسن ال سعيد مع جواد سليم و مجموعة اخرى من الفنانين يعملون ضمن مجموعة بغداد للفن الحديث.
تشرح الكاتبة تمارا الجلبي، مديرة مؤسسة رؤيا للفن المعاصر ان “لأعمال شاكر حسن آل سعيد أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفن العراقي الحديث وحتى بالنسبة إلى الفن الشرق اوسطي”.
في غرف المزاد، تصل احيانا لوحات الرسام الذي توفي عام 2004 عّن عمر ناهز78 عاماً الى 100 الف دولار.
وقال نجله محمود شاكر حسن آل سعيد إن عائلته، حرصا منها على حماية تراثه، أدرجت “أرشيفاته كاملة” – نحو ثلاثة آلاف عمل إجمالاً- وهي في صدد إصدار كتالوغ جديد بالتعاون مع مؤسسة حسنين الإبراهيمي في عمان. و هذه الخطوة تعتبر “حصانة” ضد محاولات التزييف، على قوله.
ويقول الطبيب الذي يعيش في العاصمة بغداد “بعد 2003 حصلت فوضى في العراق على الصعد كافة، وطالت الفنون طبعاً”. و هذه الظروف أتاحت الفرصة “لبعض النفوس الضعيفة لمحاولة تقليد الأعمال والإفادة منها مادياً”.
يؤكد الطبيب الخمسيني الذي يتواصل بشكل دائم مع دور المزادات والمعارض الدولية “لقد أوقفنا الكثير من محاولات بيع أعمال مزورة”.
ويضيف “رصدنا في الآونة الأخيرة عملاً مزوراً في إحدى قاعات العرض في بغداد”. وتواصل محمود شاكر حسن آل سعيد مع المعرض عبر شبكات التواصل الاجتماعي لمطالبته بازالة اللوحة، ولكن دون جدوى.
“مئات الالاف من الدولارات”
وأولى ضحايا الاتجار والتزوير هي أعمال رواد الفن العراقي الحديث التي تعود الى اربعينات القرن العشرين وخمسيناته وستيناته والتي اختفت مع سرقة الاف القطع من المتاحف والمؤسسات العراقية عام 2003.
في مجال فني صغير حيث يعرف الجميع بعضهم بعضاً، تبدو افضل طريقة لتجنب عمليات الاحتيال هي التواصل مع عائلة الفنانين او اصدقائهم، أو حتى الفنان نفسه اذا كان مازال على قيد الحياة، او مع الاكاديميين والخبراء، للتأكد من أصالة اللوحات.
يقول سلطان سعود القاسمي، جامع التحف في الامارات العربية المتحدة، إن “الفن العراقي الحديث أو المعاصر، من أهم مصادر الإنتاج الفني في الوطن العربي”.
وتعتبر الأعمال العراقية من حيث ثمنها من ضمن “المرتبات العشر للأعمال الأعلى ثمناً في المنطقة”، على ما يؤكد مؤسس مؤسسة بارجيل للفنون، وهو متحف في الشارقة يعرض فيه أكثر من ألف عمل من العالم العربي.
ويقول إن “بعض الأعمال الفنية العراقية تباع اليوم بمئات الآلاف من الدولارات” مستشهدا بأعمال كاظم حيدر أو ضياء العزاوي.و يضيف “المقلدون يلاحظون نتائج المزادات، انه حافز لصنع أعمال مزورة بحرفية أعلى وأعلى”.
يظهر لغز المصادقة والمطابقة في جميع انحاء المنطقة- في مصر ولبنان وسوريا مثلاً وفي بعض الأحيان من الصعب التأكد مئة في المئة من اصالة لوحة- لكن “المشكلة حادة بشكل خاص في العراق ،بسبب حزمة التحديات: هجرة الفنانين، الحروب المتتالية”، وفق ما يقول سلطان سعود القاسمي.
“سمعة الفن العراقي”
ولا يزال المتحف الوطني للفن الحديث في بغداد التابع لوزارة الثقافة يبحث اليوم عن اعمال مسروقة بحسب المدير السابق للمؤسسة علي الدليمي المتقاعد حديثا.
ويقول الدليمي “قبل عام 2003 كان لدينا ثمانية آلاف عمل واليوم يوجد نحو ألفَين”. و يضيف أن المتحف اقتنى بعد الغزو الأميركي “أعمالاً فنية جديدة وأعمالاً مفقودة أعيدت” إليه.
إلّا أن التحديات ما زالت كثيرة. فقبل 2003 “لم تكن لدينا تقنية في حفظ الأعمال، كان التوثيق كتابياً فقط، ولذلك لا نستطيع حالياً أن نطالب بتلك الأعمال لأنها غير موثقة لدينا”.
وفي عام 2017 ،وبسبب “خلاف حول الملكية”، اعلنت دار كريستيز انها ستسحب من المزاد في دبي لوحة رسمها فائق حسن عام 1968. لكن رغم ذلك لم تتم إعادة اللوحة إلى العراق. حينها أوضحت نائبة عراقية أن هذه اللوحة ربما عرضت في نادٍ تابع لوزارة الدفاع قبل تهريبها إلى الخارج.
ويطالب الناقد الفني صلاح عباس المؤسسة الحكومية الثقافية باللجوء إلى قضاة وقانونيين لسنّ القوانين لمواجهة ظاهرة تقليد الاعمال الفنية وتزويرها. ويقول “في العراق نعيش صخب السياسة، لا توجد أية حماية للعمل الفني، مما حجب سنّ قانون يحدّ من ظاهرة التزوير”.
في معرضه الأنيق، يأسف حيدر هاشم ناجي من “كثرة تزوير الأعمال الفنية”، ملاحظاً أن هذه المسألة “أثرت سلبا على سمعة الفن العراقي”.
ويؤكد صاحب المعرض البالغ 54 عاماً أن “المزورين يختارون أحياناً عملاً قديماً وويرسمون عليه، أي أن الخشبة مثلاً تكون قديمة، والقماش أيضاً”.
وعُرض على حيدر هاشم ناجي أخيراً أن يعرض لوحة منسوبة الى الرسام المشهور المتاثر بالتكعيب حافظ الدروبي، كان صاحبها يأمل في بيعها ب40 الف دولار، لكنّ صاحب المعرض رفض بكل ديبلوماسية من دون الافصاح بالاسباب الحقيقية.
ويروي “بصراحة” أنه كان “عملاً مزوراً بتقنية عالية”، مشيراً إلى أته اعتذر عن عدم تسلّمه”.

لمتابعة الفديو :رووداو ديجيتال 

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
بحضور شخصيات أكاديمية وسياسية المعهد التقني النجف يشهد افتتاح النادي الطلابي مجلس المحافظة يصوت على اختيار المحافظ ونائبيه بلدية العمارة جهد مستمر في اعمال الصيانة والأكساء لشوارع مناطق المحافظة الزهيري يطلق نظام إدارة ومتابعة خطة البحث العلمي في جامعة الفرات الأوسط التقنية السيد الصافي: وجود السيّد السيستاني في العراق يمدّ المواطنين بالطمأنينة وكلامُه بلسم للجراح المرجع الأعلى السيد السيستاني (دام ظلّه) يعزي بوفاة العلامة الشيخ محسن علي النجفي (رحمه الله تعالى) خلال لقائه “اللامي” .. “السوداني” يؤكد حفظ حق الصحافيين في الوصول إلى المعلومة ! رئيس الوزراء يحذر من الردّ المباشر على استهداف السفارة الأمريكية من دون موافقة الحكومة محمود المشهداني يزور نقابة الصحفيين العراقيين ويشيد بالدور الفاعل للنقابة والأداء المهني والإداري في... الشيخ الكربلائي يتشرف باستقبال نجل المرجع الديني الاعلى سماحة السيد محمد رضا السيستاني في منزله