الشرق الاوسط

يراهن عليه الغرب كثيرًا .. بريطانيا تمنح أوكرانيا صاروخ استعمل في قتل العراقيين عام 2003 !

وكالات – كتابات – نسيم كربلاء :

على مدى الأشهر الأخيرة الماضية؛ ركزت القوات الأوكرانية على استعمال صواريخ (STORM SHADOW) بعيدة المدى؛ التي زودتها بها “بريطانيا” من أجل ضرب مواقع روسية.

فقد لجأت إلى صواريخ الـ (كروز) بعيدة المدى هذه من أجل صّد القوات الروسية، ومحاولة إخراجها من الأراضي الأوكرانية.

ظهر لأول مرة في “العراق”..

لا يبدو أنها نجحت حتى الآن بشكلٍ فعال في تحرير أراضيها على الرغم من فعالية تلك الصواريخ التي استعملت في “العراق”؛ قبل سنوات.

فقد صممت صواريخ (ستورم شادو)؛ قبل عقدين من الزمن، لضرب الرئيس العراقي الراحل؛ “صدام حسين”، في حمامه.

واستخدمت لأول مرة خلال الحرب في “العراق”؛ عام 2003، لا سيما أنها تتمتع بالقدرة على اختراق المباني بشكلٍ فعال حتى إن كانت على بُعد يتجاوز: 240 كلم.

كما أنها تُصيب الأهداف بدقة متناهية، وفق مزاعم صحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية.

فخلال الحرب العراقية استخدم هذا الصاروخ في إحدى المرات لإحداث ثقب في جانب أحد المباني، ثم تبعه صاروخ آخر دخل من نفس الفتحة، في إشارة إلى دقته.

وقد دأبت “أوكرانيا”؛ خلال الفترة الماضية، على استخدام تلك الصواريخ لضرب أهداف على بُعد أكثر من: 150 ميلًا بدقة بالغة وقطع خطوط الإمدادات العسكرية الروسية وبعض البنى التحتية والجسّور التي كانت حتى وقتٍ قريب بعيدة عن متناول “كييف”.

فيما أكد مسؤولون روس أن “كييف” استخدمت (ستورم شادو)؛ في حزيران/يونيو، لشّل حركة النقل على “جسّر تشونغار”، الذي كانت “موسكو” تعتمد عليه من أجل تزويد قواتها بالإمدادات في منطقتي “خيرسون” و”زابوريغيا”.

وقبل أيام استهدف هذا الصاروخ أيضًا مسّتودعًا كبيرًا يحتوي على ذخيرة روسية بالقرب من قرية “ريكوف”.

“واشنطن” تتحرك..

لكن الأهم من ذلك كله؛ أن إمداد “بريطانيا”؛ لـ”أوكرانيا”، بتلك الصواريخ، واستخدامه بشكلٍ فعال فتح الباب أمام “واشنطن” لإرسّال صواريخ أميركية بعيدة المدى.

إذ يسّعى المسؤولون في “واشنطن” للحصول على موافقة على أعلى المستويات من أجل إرسّال أنظمة صواريخ تكتيكية من نوع (ATACMS)، وأخرى قد يبلغ مداها نحول: 300 ميل، بعد أن كانت الإدارة الأميركية تتردد في إرسّالها خشية أن تُستّعمل لضرب الأراضي الروسية، وبالتالي تصّعيد الصراع إلى حرب أشمل وأوسّع.

يُذكر أن “المملكة المتحدة” كانت أول دولة تزود “أوكرانيا” بتلك الصواريخ القادرة على الوصول إلى أهداف في عمق الأراضي الأوكرانية التي تحتلها “روسيا”، إذ أعلن وزير الدفاع البريطاني؛ “بن والاس”، عن التبرع بصواريخ: (ظل العاصفة)؛ في آيار/مايو الماضي، لكنه لم يُحدّد حينها ما إذا كانت بلاده قد سّلمتها بالفعل قبل ذلك وكم عددها.

فيما قلل بعض المراقبين من إمكانية أن تقلب تلك الصواريخ المعادلة رأسًا على عقب، لا سيما أن كلفة كل واحد منها مرتفعة للغاية وقد تصل إلى: 800 ألف يورو، كما أن المخزونات الغربية منها محدودة.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
بحضور شخصيات أكاديمية وسياسية المعهد التقني النجف يشهد افتتاح النادي الطلابي مجلس المحافظة يصوت على اختيار المحافظ ونائبيه بلدية العمارة جهد مستمر في اعمال الصيانة والأكساء لشوارع مناطق المحافظة الزهيري يطلق نظام إدارة ومتابعة خطة البحث العلمي في جامعة الفرات الأوسط التقنية السيد الصافي: وجود السيّد السيستاني في العراق يمدّ المواطنين بالطمأنينة وكلامُه بلسم للجراح المرجع الأعلى السيد السيستاني (دام ظلّه) يعزي بوفاة العلامة الشيخ محسن علي النجفي (رحمه الله تعالى) خلال لقائه “اللامي” .. “السوداني” يؤكد حفظ حق الصحافيين في الوصول إلى المعلومة ! رئيس الوزراء يحذر من الردّ المباشر على استهداف السفارة الأمريكية من دون موافقة الحكومة محمود المشهداني يزور نقابة الصحفيين العراقيين ويشيد بالدور الفاعل للنقابة والأداء المهني والإداري في... الشيخ الكربلائي يتشرف باستقبال نجل المرجع الديني الاعلى سماحة السيد محمد رضا السيستاني في منزله