الاخبار

على أعتاب “الانتخابات المحلية 2023” .. الإحباط يسود الشارع العراقي !

وكالات – كتابات – نسيم كربلاء :

أكدت “المفوضية العُليا المستقلة للانتخابات”؛ في “العراق”، أن: 03 ملايين ناخب من أصل نحو: 25 مليونًا يحق لهم التصّويت في الانتخابات المحلية، المقررة في شهر كانون أول/ديسمبر المقبل، لم يُحدّثوا بطاقاتهم الانتخابية، وهو شرط من شروط المشاركة في الانتخابات، الأمر الذي يُزيد من توقعات ضعف المشاركة فيها، مع تأكيدات أن حالة إحباط تسّود الشارع العراقي قد تؤثر على المشاركة.

وكانت “مفوضية الانتخابات”؛ بدأت استعداداتها الفنية لانتخابات مجالس المحافظات؛ منذ مطلع آيار/مايو الفائت، وشّكلت لجانًا فنية مختصة.

03 ملايين ناخب لم يحدثوا بياناتهم..

وقالت “جمانة الغلاي”، المتحدثة باسم المفوضية، اليوم الاثنين، إن: “هناك أكثر من: 03 ملايين ناخب في: 15 محافظة يمتلكون بطاقات قصيرة الأمد، شاركوا بها في انتخابات عام 2021، تتحتم عليهم مراجعة مراكز التسّجيل خلال مرحلة التحديث لغرض أخذ بصمات الأصابع وصورة الوجه وإصدار البطاقات طويلة الأمد، التي هي أحد شروط المشاركة في الانتخابات المقبلة؛ بحسّب قانون الانتخابات المعدل لعام 2023”.

وكانت المفوضية أعلنت انطلاق عملية تحديث سّجل الناخبين، أمس الأحد، في: 15 محافظة عدا “إقليم كُردستان”، مؤكدة أن مفوضية الانتخابات باشرت بتحديث بيانات التسّجيل البايومتري لمكاتب المحافظات الانتخابية، وأن موظفي المفوضية يعملون في أيام العطل لاستكمال عملية التحديث.

وستسّتمر عملية تحديث سّجل الناخبين في “العراق”؛ حتى العاشر من آب/أغسطس المقبل، ويزيد عدد الذين يحق التصويت في الانتخابات عن: 25 مليونًا من أصل: 42 مليون عراقي، بحسّب تصريحات سابقة للمفوضية.

أعداد هائلة أكثر من الإحصاءات الرسمية..

ويُثار جدل بشأن نسّبة المشاركة المتوقعة في الانتخابات، خاصة مع تأكيدات بأن أرقام من لم يحدثوا سّجلاتهم أكبر بكثير من العدد المعلن.

وأكد عضو في البرلمان عن تحالف (النصر)، في تصريحات صحافية؛ أن: “التوقعات تُشير إلى أن نسّب المشاركة لن تكون أكثر من متوسطة”.

وأضاف أن: “التسّريبات تؤكد أن عمليات تحديث السّجلات ضعيفة جدًا حتى الآن، وأن ملايين العراقيين ممن تحتاج سجلاتهم إلى تحديث، كالحذف والنقل والتصحيح، فضلاً عن إضافة مواليد: (2004 – 2005) ممن بلغوا: (18 عامًا) وتحق لهم المشاركة، لم يحدّثوا سجلاتهم بعد”، موضحًا أن: “تلك الأعداد يُضاف لها: الـ 03 ملايين” من أصحاب البطاقات قصيرة الأمد.

وأكد عضو البرلمان أن: “هناك إحباطًا لدى الشارع العراقي من المشاركة في الانتخابات، بسبب سوء الواقع العام للبلد والعجز في تقديم الخدمات”.

إحباط الشارع العراقي..

من جهته؛ أكد المحلل السياسي العراقي؛ “عبدالجبار أحمد”، في تغريدةٍ له، أن: “المواطن العادي، خارج السلطة والحكومة، لا يملك سوى مقاطعة الانتخابات، أو المشاركة والتصويت لمن هو وطني وحريص على حقوق الشعب أو التعبير عن رأيه بما يستطيعه من سبيل”.

وحدّدت الحكومة العراقية؛ يوم 18 كانون أول/ديسمبر المقبل، موعدًا لإجراء الانتخابات المحلية، مع تأكيدها على دعم مفوضية الانتخابات للقيام بمهامها وتوفير كل متطلبات العملية الانتخابية، بما يضمن انتخابات عادلة ونزيهة وشفافة.

وستكون هذه أول انتخابات مجالس محافظات محلية تُجرى في “العراق”؛ منذ نيسان/إبريل 2013، التي تصدّرت خلالها القوائم التابعة لرئيس الوزراء الأسبق؛ “نوري المالكي”، النتائج.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
مجلس المحافظة يصوت على اختيار المحافظ ونائبيه بلدية العمارة جهد مستمر في اعمال الصيانة والأكساء لشوارع مناطق المحافظة الزهيري يطلق نظام إدارة ومتابعة خطة البحث العلمي في جامعة الفرات الأوسط التقنية السيد الصافي: وجود السيّد السيستاني في العراق يمدّ المواطنين بالطمأنينة وكلامُه بلسم للجراح المرجع الأعلى السيد السيستاني (دام ظلّه) يعزي بوفاة العلامة الشيخ محسن علي النجفي (رحمه الله تعالى) خلال لقائه “اللامي” .. “السوداني” يؤكد حفظ حق الصحافيين في الوصول إلى المعلومة ! رئيس الوزراء يحذر من الردّ المباشر على استهداف السفارة الأمريكية من دون موافقة الحكومة محمود المشهداني يزور نقابة الصحفيين العراقيين ويشيد بالدور الفاعل للنقابة والأداء المهني والإداري في... الشيخ الكربلائي يتشرف باستقبال نجل المرجع الديني الاعلى سماحة السيد محمد رضا السيستاني في منزله توقيعُ مذكّرة تفاهمٍ علميّ بين جامعتَيْ الفرات الأوسط التقنية وبوليتكنيك بوخارست