الاخبار

المسؤول الأمني لحزب الله العراقي يدعو “لطرد” الكاظمي ويهدد: المقاومة الإسلامية ستأخذ دورها

علق المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراقي، أبو علي العسكري، على تفجيري ساحة الطيران في بغداد اللذين وقعا أمس وأسفرا عن استشهاد 32 مدنياً وإصابة 110 آخرين، بمهاجمة السعودية والإمارات والدعوة لطرد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، مهدداً بأخذ “المقاومة الإسلامية” دورها.

وقال العسكري في تغريدة على تويتر إن “استغلال جريمة ساحة الطيران لتصفية الحسابات مع بعض القادة الأمنيين هو خسة ونذالة ويجب أن لا يمر مرور الكرام”.

جاء هذا تعليقاً على أوامر أصدرها رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بإعفاء قادة أمنيين وعسكريين وتعيين بدلاء لهم على خلفية الانفجار الدامي أمس.

وأضاف: “إن كان ولا بد، فإن أول من يجب طرده هو كاظمي الغدر، ومعه شلته المتواطئة في جهاز المخابرات”.

وسبق للعسكري أن هدد في الشهر الماضي، بـ”قطع أذان” الكاظمي إثر اعتقال عناصر من عصائب أهل الحق في بغداد.

وتابع المسؤول الأمني للكتائب: “أما داعش فالكل يعلم أنهم أدوات بيد ابن سلمان وأولاد زايد، وتواطؤ بعض الأطراف الحكومية مع هؤلاء يشجعهم على الاستمرار في جرائمهم بالعراق”.

والليلة الماضية، تبنى تنظيم داعش التفجيرين الانتحاريين، وقال في بيان نشره عبر وسائل إعلام تابعة له، إن “أحد عناصره، المدعو أبو يوسف الأنصاري، فجر حزاماً ناسفاً كان يرتديه في ساحة الطيران، بينما تم تنفيذ تفجير ثان بطريقة ذاتها على يد عنصر آخر في التنظيم يدعى محمد عارف المهاجر، بعد تجمع لأشخاص احتشدوا قرب الموقع بعد التفجير الأول”.

العسكري أكد أن “المقاومة الإسلامية ستأخذ دورها في الدفاع عن شعبنا العزيز ولن نتركهم لقمة سائغة بيد الإمعات والمجرمين”.

وكان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي قد توعد  بالرد على “سفك دماء العراقيين” بشكل “قاسٍ ومزلزل” في إشارة لتفجيري العاصمة العراقية بغداد، مشيراً إلى أن “قادة الظلام الداعشي سيرون أي رجال يواجهون”.

وأمس، أصدر رئيس الوزراء العراقي، أوامر بتغييرات كبرى في الأجهزة الأمنية، عقب التفجيرين، وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، يحيى الرسول، إن التغييرات شملت إقالة وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات الفريق الركن عامر صدام من منصبه وتكليف الفريق أحمد ابو رغيف وكيلاً لوزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات.

وجاء الأمر أيضاً بإقالة عبد الكريم عبد فاضل (ابو علي البصري) مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية (خلية الصقور) من منصبه وتكليف نائب رئيس جهاز الامن الوطني حميد الشطري بمهام ادارة خلية الصقور وربط الخلية بالقائد العام للقوات المسلحة.

كما تضمن الأمر  نقل قائد عمليات بغداد الفريق قيس المحمداوي الى وزارة الدفاع، وتكليف اللواء الركن احمد سليم قائدا لعمليات بغداد.

 

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى