الاخبار

من مصانع العتبة الحسينية.. ’’شعبة’’ تنفق 2 مليار دينار في دعم ’’مستشفيات حكومية’’

كشفت شعبة تابعة للعتبة الحسينية المقدسة، الأربعاء، 03 شباط، 2021 عن إنفاق نحو 2 مليار دينار عراقي في تجهيز مؤسسات صحية “حكومية” بأجهزة تبريد منذ بدء جائحة كورونا.

اشترك في قناة «وكالة نسيم كربلاء الخبرية» على تليجرام

وقال مسؤول شعبة التبريد التابعة لقسم المشاريع الهندسية في العتبة الحسينية صفاء حسين علي في تصريحات تابعتها «وكالة نسيم كربلاء الخبرية »: “كان لمصنع الوارث لإنتاج أجهزة التبريد دور كبير بدعم المستشفيات في اغلب محافظات العراق، فضلا عن تجهيز (24) مستشفى ومركز للشفاء قامت كوادر العتبة الحسينية بالعمل على انجازها منذ ظهور جائحة (كورونا)”.

وتسببت جائحة كورونا بإغلاق الحدود ما أدى إلى شل حركة الاستيراد، وكان ذلك بمثابة التحدي الأكبر الذي برز من خلاله منتج الوارث الذي تصنّعه معامل تابعة للعتبة الحسينية المقدسة.

يقول حسين وهو أيضا يعمل مشرفاً على هذه المعامل: “باشرنا العمل ليل مع نهار لرفد مستشفياتنا ومراكز الشفاء لمواجهة فيروس (كورونا)”.

وأضاف “تم تجهيز جميع المستشفيات ومراكز الشفاء التي نفذتها العتبة الحسينية المقدسة بمعدل تقريبي (100) طن لكل مستشفى ومركز، أي ما يقارب (2400) طن تبريد لجميع المراكز والمشافي الموزعة في محافظاتنا الحبيبة”.

وأكد أن “الاموال التي انفقت على تجهيز التبريد في مستشفيات البلاد والمراكز التي انشأتها العتبة الحسينية المقدسة بلغت (2) مليار دينار عراقي”. ولفت إلى أن “المصنع جهز المستشفيات الحكومية بأجهزة التكييف والتي بلغت السعة الكلية لها ما يقارب (1000) طن تبريد”.

ولا يهدف معمل الوارث لإنتاج أجهزة التبريد تحقيق الارباح بالدرجة الاولى بل لزرع الثقة لدى العاملين والمشرفين بجميع القطاعات في الصناعة الوطنية والى توفير فرص عمل في الاختصاصات الهندسية والفنية، وفقاً للعتبة الحسينية.

أما الأجهزة التي يصنّعها المعمل، فهي قليلة الاستهلاك للطاقة الكهربائية مقارنة بالأجهزة المتوفرة في الاسواق المحلية كما أنها تتحمل ارتفاع درجات الحرارة التي تفوق حاجز الـ 60 درجة مئوية.

لماذا تنشئ العتبة الحسينية المصانع؟!

وعن سبب إنشاء العتبة الحسينية للمصانع، يقول المتولي الشرعي سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي إن طبيعة المسؤولية في العراق بحاجة للنهوض بمختلف القطاعات الخدمية والصناعية والزراعية وغيرها من القطاعات المهمة للالتحاق بركب الدول المتطورة، وفقاً لحديث سابق يعود لعام 2019.

ويضيف ممثل المرجعية: “اي قطاع في العراق لا يمكن له ان ينهض الا من خلال المسؤولية التضامنية (…) وعلى من لديه الإمكانات والقدرات للنهوض بأداء وظيفة مهمة وحساسة يحتاجها البلد في الوقت الحاضر ان يساهم بهذه الخدمة ويسعى للارتقاء والتطور بالتنسيق مع الجهات صاحبة الاختصاص”.

وفي الـ 08 نيسان، 2020 أعادت العتبة الحسينية تأهيل منظومة التبريد والتهوية في مستشفى ابن الخطيب المخصص لمعالجة وحجر المصابين بكورونا بعد توجيه من ممثل المرجعية العليا والمتولي الشرعي الشيخ عبد المهدي الكربلائي.


المصدر: العتبة الحسينية/ وكالة نسيم كربلاء الخبرية 

 حسين صباح عجيل

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى