المقالات

في ذكرى ولادته الميمونة : الإمام المهدي وأصل الإيمان بالغيب

تنويه: المعلومات والآراء الواردة في هذا المحتوى تمثل رأي مؤلفها ولا تعكس بالضرورة رأي أو سياسة «وكالة نسيم كربلاء الخبرية»

بقلم : علي المؤمن

سأل بعض المتابعين عن فائدة غياب الإمام المهدي، أو بالأحرى ماتستفيده الأمة في حياتها من وجود قائدٍ غائب منذ ١٢٥٠ تقريباَ.

أقول: هناك أجوبة كثيرة على هذا التساؤل؛ لكن الأصل في قضية الإمام المهدي هي أنها قضية غيبية وإعجازية، وحقيقة الأمور الغيبية هي في علم الله (تعالى)، وعقلنا يبقى قاصراً عن معرفة حقيقة حكمته في خلقه وشرائعه وعقائده، وفي الظواهر التي يتحكم بها، كما أن عقلنا قاصر عن فهم ملايين الظواهر الكونية والأرضية؛ بل قاصر عن التوصل الى حل أبسط المشاكل التي لاتزال تقض مضجع البشرية.

وعدم رؤية الظواهر والوقائع، وعدم الإحساس بآثارها أو عدم فهم أسرارها، لايعني عدم وجودها وعدم فائدتها وعدم أهميتها؛ بل يعني أن عقلنا لم يتوصل بعد الى وعيها وحل ألغازها وأسرارها. أما لماذا لم يتوصل العقل البشري ولن يتوصل الى ذلك؛ فهي حكمة أخرى وسر آخر من أسرار الله في خلقه، و((عدم الوجدان لايدل على عدم الوجود)) أو ((عدم العلم بالدليل ليس علماً بالعدم))، وهما قاعدتان لايختلف عليهما عاقلان.

ولذلك؛ نؤمن بما شرّعه الله (تعالى) في كتابه الكريم وبما أشار اليه الحديث الشريف من عقائد وأحكام، ونتعبد بها، حتى وإن لم يتوصل عقلنا الى إدراك أسرارها، والأمثلة على ذلك كثيرة جداً، ومنها سر بعثة الرسول الخاتم في مكة وليس في الهند مثلاً، وأن هذا النبي عربي وليس صينياً، وأن نسله من بنته السيدة فاطمة وليس من أولاده الذكور الذين درجوا في حياته. ثم أسرار واقعتي الإسراء والمعراج وحقيقتهما، وحكمة أن عدّة الصوم 30 يوماً وليس 20 يوماً، وأنه يقع في شهر رمضان وليس شعبان، وأن صلاة الصبح ركعتان والمغرب ثلاثة وليس العكس، وأن الطواف حول الكعبة سبعة أشواط وليست خمسة، وأن عدد أئمة آل البيت إثنا عشر وليسوا تسعة.

نعم هناك آراء كثيرة حول فلسفة هذه الوقائع والمعتقدات والأحكام وأسرارها؛ لكنها ليست بالضرورة كاشفة عن العلة الحقيقية التي يعلمها الله فقط، ولم يتوصل عقلنا الى حكمتها حتى الآن. وإذا عرفنا أن جوهر الدين هو الايمان بالغيب والاعجاز الإلهي؛ فيجب أن نقبل بكل أحكامه ومعتقداته، ونتعبّد بها، وليس ببعضها دون الآخرى ((وَعِندَهُ مَفاتِحُ الغَيبِ لا يَعلَمُها إِلّا هُوَ)).

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى