المقالات

يا اهل العراق اذا كان عندكم سوداني فلدينا في السودان عراقي

تنويه: المعلومات والآراء الواردة في هذا المحتوى تمثل رأي مؤلفها ولا تعكس بالضرورة رأي أو سياسة «وكالة نسيم كربلاء الخبرية»

بقلم : علاء الدين محمد ابكر 

الاسماء احيانا قد تكون سبب في نجاح او فشل بعض الناس فهناك شعوب انطباعية خاصة العربية فالاسم عندها يلعب دور كبير في القبول او الرفض وبهذه المناسبة اذكر لكم حادثة تعرض سودانية للصفع بسبب ان جدها يسمي( اسرائيل ) بالرغم من انها مسلمة وسودانية الا ان حساسية الاسم كانت سبب في ماحدث لها ونفس الشي انطبق بشكل اخر مع نجم الكرة السودانية نصر الدين عباس جكسا او جاكسون وهو اسم من بلاد الانجليز فكما يقال انه ينحدر من اصول انجليزية فجده جاكسون باشا كان ضابط في الجيش الانجليزي وحاكم مركز مدينة مروي التاريخية وقد اسلم وتزوج جدته السودانية واحتفظت الاسرة بالاسم الانجليزي وعند استخراج الوثائق الرسمية عقب الاستقلال اعترضت مصلحة الجنسية والهجرة علي تضمين اسم جاكسون فكان الاقتراح بان يختصر الاسم من جاكسون الي جكسا وفي السودان تجد العديد من الاسر تحمل اسماء منسوبة الي دول اخري مثل ال المغربي وال الهندي وال اليمني وال المصري وال الحجاز وال المكي وال المدني وال الشامي وكثير منهم لا تربطهم بتلك الدول اي ارتباط عرقي ولكن ربما اتي الاسم حبا لشيخ من العلماء فالسودان ارض معبر لقوافل الحج والعمرة منذ قرون وبدون شك قد يتاثر السكان بهم خاصة بالشيوخ ورجال الدين وحتي في العصر الحديث هناك من يحمل لقب يرمز الي بلد غربي او عربي مثل لذلك يقال يا (كوبي) وهو يرمز الي دولة كوبا التي تقع في امريكا الوسطي وهي كناية عن الشخص الذي يتحدي المخاطر ولايخشي الموت فقد اشتهر عن كوبا في ثمانينات القرن الماضي ببعث جنود الي افريقيا كمرتزقة لمن يدفع اكثر للحرب وهم جنود يمتازون بالقوة ، وهناك من يسخر من الهنود و الباكستانيون في اشارة الى ما يشاهد من حركات مضحكة في السينما الهندية حيث يظهر بعض الممثلين الهنود بمظهر الساذج مما خلق انطباع لدينا عنهم ولذلك اصبح يوصف الشخص الغبي ( بالهندي ) او يقول لك احدهم عندما يغضب هل ( انت هندي) وفي حقيقة الامر هو وصف غير عادل فالهند تعتبر اليوم من الدول المتقدمة في الصناعة والتكنلوجيا
وقبل ايام سمعنا عن مرشح لرئاسة الوزراء في العراقي اسمه ينتهي بالسوداني وسمعنا عن اعتراض بعض العراقيين عليه واتمني ان لا يكون سبب الاعتراض عليه لانه يحمل اسم ينتهي بالسوداني وحقيقة نحن في سودان النيل اكثر سعادة بوجود قبيلة في العراق تحمل اسم السودان و قد اكتشفنا ذلك من خلال بيان لها وهي ترد على شخصية عراقية تحمل لقب وزير الصدر ببيان استنكار بعد نشر المسؤل العراقي على قناة “التليكرام” الخاصة به، صورة لشخص يرتدي الذي الشعبي للشعب السوداني وعلق قائلاً: “تحت عنوان (سوداني) يصافح ظله وهذا تصرف عنصري منه علي بلاد اخري لا دخل لها بما يحدث في العراق و اكثر ما لفت انتباهي هو دفاع قلبيلة السودان عن اصولها العراقية حيث قالت انها ليست وافدة من مناطق اخري من خارج العراق
بالتالي يجب علينا ان نحترم فيهم روح الانتماء لبلادهم و لا يعني ان تحمل قبيلة اسم بلاد اخري بانها منها مثال لذلك يوجد في الخليج العربي مواطنين تنتهي اسماءهم بمثل السويدي فهل هذا يعني انه ينحدر من السويد التي تقع في شمال اوربا؟ او الشيرازي التي تقع في ايران او النجفي في العراق او العدني من اليمن وغيرها من المسميات التي لا تعني انها ذات صلة بالاصل ، فالسودان الذي يقع في قارة افريقيا كلمة عظيمة لشعب عظيم صاحب حضارة لا تقل عن حضارات بابل و اشور في العراق القديم ربما لا يعرف الاخوة العراقيين عن السودان الدولة الكثير ولكن السودانيون يعرفون العراق وغيرها من الدول الكثير ربما اكثر من اهلها وهذه من صفات السودانيين، الذين يتمتعون بقدر كبير من الثقافة والمعرفة والعلم فنحن شعب متسامح و لدينا العديد من الشخصيات الذين. تقلدوا مناصب رفيعة بالدولة وهم يحملون اسماء تنتهي بالعراقي او المغربي او البصري او القوصي وغيرها من اسماء البلدان والمدن العربية ولم نعترض عليهم باعتبارها مجرد اسماء والانسان يحاسب بالعمل وليس بالنسب
اتمني ان تدوم المحبة والسلام مابين شعوبنا وان نتقبل بعضنا البعض والبعد عن التنمر في اطار الانسانية تجمعنا

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى