مهرجان نسيم كربلاء

نسيم كربلاء يجمع علماء باكستان وموفد مرجعية النجف ينقل تجربتها ببث التعايش السلمي والتصدي للارهاب الداعشي

عقد في العاصمة الباكستانية اسلام اباد مؤتمر جمع علماء الطوائف الاسلامية هناك بحضور رسمي مثله وزير الاوقاف الباكستاني اضافة الى وفد يمثل المرجعية الدينية في النجف الاشرف والعتبات المقدسة ضمن فعاليات مهرجان نسيم كربلاء الثقافي الخامس

أستهل بتلاوة لآيات من الذكر الحكيم لقارئ العتبة الحسينية المقدسة الحاج عادل الكربلائي وعدد مشايخ المذاهب الذين تنابوا على منصة المؤتمر لإلقاء كلمات تناولت مواضيع متعددة، وقد أجمع الحاضرون على ضرورة نبذ العنف وإدانته وإشاعة روح السلم بين المجتمع الإسلامي على اختلاف مشاربهم، وتشذيب الدين الإسلامي من بعض الأمور الدخيلة عليه والتي لا تمت للرسالة المحمدية بصلة .

كما وأكد الحاضرون أن المرحلة الراهنة هي مرحلة حرجة، وهناك محاولات كبيرة لزعزعة أمن واستقرار الدول الإسلامية، ومحالة أيصال صورة مشوهة للآخر عن الإسلام، لذا لابد من العمل بشكل جاد على ترسيخ تعاليم الدين الحنيف الحقيقي وفق منهاج القرآن والسُنة الحقيقية الصحيحة.

وبعدها جاءت كلمة  السيد محمد علي الحلو ممثل عن المرجعية العليا بالنجف الاشرف” شاركنا في هذا المؤتمر الذي دعت برامجه الى مكافحة الارهاب والتطرف والتثقيف على الخطاب الوسطي الاسلامي الذي من خلاله يمكن ان يتم نبذ كل اشكال التطرف والارهاب في الدول الاسلامية.

وقال الحلو  لموقع نسيم كربلاء لقد نقلنا تجربة المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف وكيفة نجاحها بالتصدي للارهاب الذي اجتاح العراق مبينا ان الذاكرة الانسانية لابد لها ان تستذكر دائما هذا الموقف الذي انقذ العراق والمنطقة من مشاريع التقسيم الطائفية والتطرف.

واضاف ان مرجعية النجف الاشرف المتمثله بالسيد السيستاني مرت باختبار مهم وقد نجحت بايقاف العنف والارهاب خلال فترة قصيره ,فهي قد استطاعت من خلال فتواها المباركة والتي لبتها الجماهير العراقية المؤمنة ان تحرر العراق في فترة قصيرة لاتستطيع كل جيوش العالم وجنرالاتها ان تحرر مثل هذ المساحات الشاسعه التي اغتصبها داعش الارهابي وبهذه السرعه.

واعتبر السيد محمد علي الحلو وهو باحث ومحقق اسلامي في النجف الاشرف ان ابناء المناطق الشيعية بالعراق قدموا بحدود 20 الف شهيد لتحرير المناطق ذات الغالبية السنية التي اغتصبها داعش  وهو انموذج عملي للتعايش بين الطوائف في بلادنا،مشيرا ان هذه التضحيات سببها المنهج الوطني والوسطي المعتدل الذي تبنته مرجعية النجف وعلماءها من خلال وقوفهم بوجه الازمة التي مرت بالعراق.

وبين السيد الحلو ان مسؤولية العلماء في اشاعة ثقافة السلام ونبذ التطرف والارهاب هي مسؤولية كبرى وان تجربة مرجعية النجف الاشرف لابد لها ان تكون خارطة طريق امام من يريد السلام ومكافحة الارهاب بالعالم.

وشهد عصر الخميس 15/3/2018افتتاح مهرجان نسيم كربلاء الثقافي الخامس في العاصمة الباكستانية اسلام اباد بحضور السفير العراقي ووكيل المرجعية العليا.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى