المقالات

يا أيـــــها ألبابا

لأجلك قد اجتمعوا اليوم وكأنهم متحدين
لأجلك قد صوروا اليوم انهم متصافين
لأجلك قد أصبحوا بلا طائفية معتدلين
لأجلك قد مثلو بأنهم متصافين متفقين

نثروا لقداستك الورود
جمعوا لأجلكم الحشود
غنوا لكم يا رسول المعبود
لكنا نبكي كل يوم من ظلمهم والجحود

نظفوا لاستقبالكم شوارع الفقراء
وبثوا في وجوه الأطفال الكبرياء
لأجلكم رسموا صور التسامح والعطاء
وقابلوكم شعبنا بطيبة قلوبهم وصدق النقاء

يا أيها البابا هل تعلم كم شهيد على ارضنا قد دفن
يا أيها البابا هل تعلم كم يتيم بات بلا اب محتزن
يا أيها البابا هل تعلم كم ارملة امست بلا زوج ولا سكن
يا أيها البابا هل تعلم بعد إرهاب الكفر اصبح الشعب محتقن

لا يغرنك فيهم هذا الريـــــــاء
فانهم مجموعة من لفاسدين والسفهاء
حرمونا من خيرات الوطن وتركونا في العناء
قسمونا باسم الرب والدين واجتمعوا بينهم كي نكون فرقاء

اهلا بك أيها البابا فصلي لنا باسم السلام
وانثر علينا بركات الله عساها تطهر قلوبهم من الحرام
وادعوا لهم بالهداية فالشعب اتعبته لوعة الأيام
وانشر قصة وطن ما مر على غيره هكذا وجعة والالام

بقلم: د. هيثم رحيم المياحي

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى