الرياضة

مستقبل راموس يواجه الخطر

ذكرت تقارير صحفية فرنسية، أن مستقبل مدافع فريق باريس سان جيرمان سيرجيو راموس، يواجه الخطر، لاسيما بعد تعرضه لعدة إصابات في الفترة الأخيرة، وبالتالي بات يشكل مصدر قلق متزايد في نادي حديقة الامراء.
وتثار أسئلة حول ما إذا كان راموس، الذي على وشك أن يبلغ من العمر 36 عاماً، سيلعب كرة القدم مرة أخرى بالشكل المرجو أم لا.
وقالت صحيفة لو باريزيان “هل هذه بداية النهاية لراموس؟”، مؤكدة بأن إصاباته المتكررة لا تبشر باستمرار مسيرته الكروية.
ويبقى قلب الدفاع مقيداً بسبب مشكلات بدنية منذ عام، دون أن تسمح له هذه الدوامة السلبية بالاستمرار في اللعب.
وبعد أن لعب مباراتين مع باريس وسجل هدفه الأول بقميص ناديه الجديد، تعرض راموس لإصابة عضلية في ساقه اليمنى الأسبوع الماضي خلال التدريبات.
ومع ذلك، فهي الساق التي كانت معافاة حتى الآن، إذ كانت اليسرى هي السبب وراء ابتعاده عن الملعب لجزء كبير من الموسم، منذ وصوله إلى حديقة الأمراء.
ومن غير المرجح أن يصل راموس، الذي شارك في 5 مباريات فقط، في الوقت المناسب لمواجهة ريال مدريد في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.
وكان يبدو أن الساق اليسرى لراموس قد تعافت بشكل جيد، وكل شيء كان يشير إلى أنه سيحقق المكانة التي يستحقها في مسيرته.
الدكتور جان مارسيل فيريت، الذي كان طبيباً للمنتخب الفرنسي، أكد للصحيفة، أنه من المعتاد عندما يمر لاعب بفترة إصابة طويلة في إحدى ساقيه، أن تعاني الأخرى.
ويمكن أن يضاف إلى ذلك، الإنهاك المعتاد للاعب، والذي قطع 19 موسماً على أعلى مستوى وسيبلغ من العمر 36 عاماً في آذار المقبل.
ولا تتوقف الصحافة الفرنسية عن الإشادة بإرادة راموس الذي يتمسك بخوض التدريبات، لكنها تشير إلى احتمالية أن يؤدي الكثير من النشاط البدني له، إلى جانب رحلاته الترويجية، إلى نتائج عكسية على شفائه.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى