المقالات

مواصفات مدرب العراق الجديد !!

تنويه: المعلومات والآراء الواردة في هذا المحتوى تمثل رأي مؤلفها ولا تعكس بالضرورة رأي أو سياسة «وكالة نسيم كربلاء الخبرية»

حسين الذكر

قبل الخوض بهكذا ملف حساس وشائك ومثقل بتبعة قد تحمل من الاسقاطات والتدخلات والخسائر ما لا يحتمل ان نقع بخطيء جديد فيها ..
هناك ثلاث نقاط حتمية يجب ادراكها قبل التسمية او ركب حصانها الجامح المتشعب بمسؤولية خطيرة لمن يدرك معناها ويتحمل شرفها !!
الأولى : – تتمثل في ضرورة ان تبتعد التسمية واليات الاختيار عن أي ضغوط فيسبوكية او إعلامية او تدخلات غير فنية .
الثانية : – ان تكون المهمة وطنية خاصة تتعلق بمباراتين حاسمة فقط .. وان يتحلى المدرب بكامل الصلاحية والمسؤولية لتسمية ملاكه المساعد كافة .
الثالثة : – ان يكون المدرب من أصحاب الخبرة والتجربة والهدوء والاتزان والعقل التدريبي القادر على الصبر والفهم والتعاطي مع المهمة بدراية والتحلي بالمسؤولية العالية .

بنظرة فاحصة قبل انطلاق التصفيات النهائية ومن خلال ما عرض وانجز حتى الان .. فان المجموعة الأولى هي الأقوى وكل المؤشرات تشير الى ان الثالث منها ( ياباني او سعودي او استرالي ) – مع كامل الاحترام للمنتخب العماني المجتهد – سيكون الاقوى والاقدر على إزاحة أي منتخب ثالث يات من مجموعتنا سواء كان ( العراق او الامارات او لبنان ) – بعد ان انتهى مشوار المنتخب السوري وضاعت حظوظه بمفاجئة اعدها من اكبر مفاجئات التصفيات .

هذا لا يعني ان المباراتين المتبقية للعراق ليس لها قيمة ما دامت الأمور محسومة للثالث الاخر .. وما بعده خامس أمريكا الجنوبية بكل اقتداره وقوته .. بل ان الفوز في المباراتين المقبلة امام الامارات وسوريا سيضمن لنا المضي قدما بتكملة المشاور وإعادة الهيبة للكرة العراقية واثبات ان كرتنا تمتلك المواهب والقدرات بمعزل عن ظروف البيئة العراقية المعقدة وصعبة ..
من هنا فان مباراتينا المقبلة في التصفيات الاسيوية لكاس العالم ستكون مهمة جدا .. وعلينا ان نحسن تسمية الملاك التدريبي وان لا نتدخل في تسمية المساعدين وان يكون التكليف لمباراتين فقط .. وبعد ان يوفق الله فريقنا يمكن ان يتعاقد الاتحاد العراقي مع المدرب في تكملة المشوار ان نجح بالمهمة حاز على ثقة الجماهير والاتحاد وتمكن بإعادة مشوار منتخبنا لمساره وسكته الصحيحة .
المباراتين حاسمة والامل لم يفقد بعد .. وعلى الجميع الجماهير وصحافة ومسؤولين وبيت رياضي … ان يقفوا مع المدرب الجديد والمنتخب في انجاز مهمتهما فان المعنويات سيكون لها الدور الأكبر والحافز الأهم في تحقيق المطلوب والله ولي التوفيق !!

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى