المقالات

التغــــــاير

تنويه: المعلومات والآراء الواردة في هذا المحتوى تمثل رأي مؤلفها ولا تعكس بالضرورة رأي أو سياسة «وكالة نسيم كربلاء الخبرية»

بقلم الكاتب : مالك الطائي

عن رسول الله صلى الله واله (من الغيرة ما يحب الله, ومنها ما يكره الله. فأما ما يحب , فالغيرة في الربية. واما ما يكره , فالغيرة في غير ريبة). الرواية جدا صريحة وجميلة, فروايات اهل البيت (عليهم السلام). والغيرة هي الرغبة في التأكد من ان لدى شريكك الشخص اخر. ومكانها مابين شعور بالنقص والمطاع والاضطهاد. التخلص منها يحتاج الى ارادة وثقه بالنفس وبرمجة للنفس الامارة بالسوء. ومع مرور الوقت وبالتجربة العلمية تكتشف تلقائيا ان من يخون المكان الذي يجلس او يخون رفيقه و صديقه , هؤلاء اقرب الى نمو الغيرة في داخلهم وغالبا ما تكون سرية وتخضع لعملية المؤامرة بهدف الظهور او التسقيط او التشهير .

وهي تصرفات يتم توفيرها من قبل الواقع الخارجي او الاستنتاجات او البحوث او الاستفزاز او يتم خلق افعال غير محببة لدى الاخرين .

والتغاير , يعني بذل الغيرة في غير موضوع الغيرة فكل ما يودي الى التحاقد او تفشي الغيرة بينهم.
قبل كل شي الغيرة تصيب من يخون نفسه اولا. وثانيا بغض النظر عن اي نوع من الاشخاص الذين تتعاملون معهم ويدخلون حياتكم بعدم الثقة فيهم وعدم وفاء لهم هو عدم الايمان بالمقابل والاهتمام بمشاعره واحترامه لنفسه ولمن حوله.
في كل الاحوال الغيرة هي بداية النبتة الاولى من القيام بالخيانة. وهنا تتوقف الثقة بالأخيرين ستبدأ ان تشعر بألم فورا.
عليك ان تتعلم ان الحوادث التي تقع في حياتك انت من جذبها وصنعها يفقد صاحبها انعدام الشعور بالأمان وعدم النضج والوعي الكامل, وفي بعض الاحالات تتولد الغيرة نتيجة لاحد الامراض العقلية التالية (جنون العظمة, او الانفصام, او الاختلال الكيميائي في الدماغ), وتفاقمها وكثرتها وتكرارها تجعل من صاحبها انسان متسلط ومزعج ولا يتمتع بثقة بنفسه.

فالغيرة مثل الم الاسنان الحاد فهي لاتدع اي امرى من فعل اي شى حتى ان يضل جالسا عليه ان يسير فقط ايابا وذهابا.
والجميل حين توظف الغيرة لله وحده ومن هنا فان الامام الحسين (عليه السلام) كان يخاطب اعداءه يوم عاشوراء قائلا: (ويحكم يا شيعة آل ابي سفيان؟ ان لم يكن لكم دين, وكنتم لا تخافون المعاد, فكونوا احرارا في دنياكم)؟ . فبعض الامور حتى غير صاحب الدين يلتزم بها.

لذا, فان من يخالف هذا الامر الوجداني كان له عقوبة مغلظة, يقول تعالى في سورة (الفرقان) واصفا عباد الرحمن: (وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا ۝ يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا) .. ومن تلك الامور الوجدانية غيرة الانسان على دينه وعرضه هي اجمل انواع الغيرة.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى