الشرق الاوسط

غدًا السبت .. السويد تأذن بحرق “التوراة” أمام السفارة الإسرائيلية بعد أسبوعين من القرآن !

وكالات – كتابات –  نسيم كربلاء :

وافقت الشرطة السويدية؛ اليوم الجمعة، على طلب مواطن سويدي بحرق “التوراة”؛ غدًا السبت، أمام السفارة الإسرائيلية في “ستوكهولم”، بعد أسبوعين ونصف على السماح لناشط آخر بإحراق مصحف أمام مسجد العاصمة.

ووفق قناة (INEWS24) العبرية؛ فإنه ليس من الواضح حتى الآن هوية الرجل الذي أراد إشعال النار في “التوراة”، ولكن يبدو أنه يُريد أيضًا أن يفعل ذلك لتحدي التزام “السويد” بمبدأ حرية التعبير، وهو المبدأ الذي دفعها إلى الموافقة أيضًا على حرق نسّخة من القرآن.

وبحسّب القناة، فإن القادة المسلمين واليهود في “السويد” يُمارسّون خلف الكواليس ضغوطًا على ذلك الرجل من أجل أن يمتنع عن حرق التوراة، لكنهم لم ينجحوا حتى الآن.

وكان وزير الشتات ومكافحة معاداة السامية الإسرائيلي؛ “عميحاي شوكلي”، بعث برسالة الأسبوع الفائت إلى رئيس الوزراء السويدي؛ “أولاف كريسترسون”، طلب منه أن يأمر بمنع حرق الكتاب المقدس الخاص باليهود “التوراة”، لكن حكومته لم تتدخل في هذه القضية.

واليوم دان الرئيس الإسرائيلي؛ “إسحاق هرتصوغ”، قرار “السويد” بالسّماح بحرق كتاب التوراة وقال: “إنني أدين بشكلٍ قاطع الإذن الممنوح في السويد لحرق الكتب المقدسة. كرئيس لدولة إسرائيل، أدانت حرق القرآن، المقدس للمسلمين في جميع أنحاء العالم، وأنا الآن حزين لأن المصير نفسه ينتظر الكتاب المقدس اليهودي، الكتاب الأبدي للشعب اليهودي”.

وأضاف: “أن السّماح بتشّويه النصوص المقدسة ليس ممارسّة لحرية التعبير، إنه تحريض صارخ وعمل من أعمال الكراهية الخالصة. يجب على العالم كله أن يتحد في إدانة هذا العمل البغيض بوضوح”.

وتبنّى “مجلس حقوق الإنسان”؛ التابع لـ”الأمم المتحدة”، الأربعاء الفائت؛ قرارًا مثيرًا للجدل حول الكراهية الدينية، وذلك على خلفية جريمة إحراق القرآن الكريم مؤخرًا في “السويد”.

ويدعو القرار؛ الذي قدمته “باكستان” نيابة عن “منظمة التعاون الإسلامي”؛ (OIC)، التي تضم: 57 دولة، المفوض السّامي لحقوق الإنسان في “الأمم المتحدة”، إلى نشر تقرير عن الكراهية الدينية إلى الدول، لمراجعة قوانينها وسّد الثغرات التي قد تُعرقل المنع، ومقاضاة الأفعال والدعوة إلى الكراهية الدينية.

وعارضت القرار “الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي” بشدة، قائلين إنه يتعارض مع وجهة نظرهما بشأن حقوق الإنسان وحرية التعبير. وأثناء إدانتهم لحرق المصحف، قالوا إن مبادرة “منظمة التعاون الإسلامي” تهدف إلى حماية الرموز الدينية بدلاً من حقوق الإنسان.

وفي وقتٍ سابق؛ أحرق مهاجر عراقي في “السويد”؛ القرآن الكريم، خارج مسجد في “ستوكهولم”، مما أثار غضبًا في جميع أنحاء العالم الإسلامي ومطالبة الدول الإسلامية بالتحرك.

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
مجلس المحافظة يصوت على اختيار المحافظ ونائبيه بلدية العمارة جهد مستمر في اعمال الصيانة والأكساء لشوارع مناطق المحافظة الزهيري يطلق نظام إدارة ومتابعة خطة البحث العلمي في جامعة الفرات الأوسط التقنية السيد الصافي: وجود السيّد السيستاني في العراق يمدّ المواطنين بالطمأنينة وكلامُه بلسم للجراح المرجع الأعلى السيد السيستاني (دام ظلّه) يعزي بوفاة العلامة الشيخ محسن علي النجفي (رحمه الله تعالى) خلال لقائه “اللامي” .. “السوداني” يؤكد حفظ حق الصحافيين في الوصول إلى المعلومة ! رئيس الوزراء يحذر من الردّ المباشر على استهداف السفارة الأمريكية من دون موافقة الحكومة محمود المشهداني يزور نقابة الصحفيين العراقيين ويشيد بالدور الفاعل للنقابة والأداء المهني والإداري في... الشيخ الكربلائي يتشرف باستقبال نجل المرجع الديني الاعلى سماحة السيد محمد رضا السيستاني في منزله توقيعُ مذكّرة تفاهمٍ علميّ بين جامعتَيْ الفرات الأوسط التقنية وبوليتكنيك بوخارست