التقارير

مؤسسة رواد تختتم مواسمها التدريبية التطويرية باحتفال حضره الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة (بالصور )

اختتمت مؤسسة رواد للتنمية والإعلام مواسمها التدريبية باحتفال ديني كبير حضره الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة الحاج حسن رشيد العبايجي ووفد العتبة العلوية المقدسة ممثلا بالأستاذ عباس الخزرجي والوفد المرافق له والفضلاء في هيأة الإشراف بالمؤسسة وعدد من المدعوين فضلا عن الطلبة المشتركين في المواسم التدريبية ( الإداري الأول والقيادي الأول والإعلامي الأول والثقافي الثاني ) وذلك مساء يوم الثلاثاء 26 /7 /2022م بقاعة الشيخ الطوسي في معهد العلمين للدراسات العليا في النجف الأشرف.

واستهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها القارئ كريم منصوري بعدها جاءت كلمة الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة قدم فيها شكره وتقديره للمؤسسة ، مشيدا بآلية عملها في استقطاب الكفاءات والشهادات العالية لإقامة الدورات التطويرية التنموية التي تدخل في خدمة العتبات المقدسة والمبلغين والخطباء .

وأضاف الأمين العام ” لمسنا من مؤسسة رواد نشاطات رائعة في تنمية مواهب المبلغين ” متطرقا في كلمته الى “المبادئ العامة في إعداد برامج الخطباء والمبلغين – وهم الاقدر في مخاطبة العقول والنفوس – كونهم طلاب الحوزة العلمية ويمتلكون العلوم الفقهية والتربوية وتراث أهل البيت ( عليهم السلام)”.

بعد ذلك جاءت كلمة مدير مؤسسة رواد الشيخ حسين محمد الكعبي رحب فيها بالحضور الكريم لتلبية الدعوة ، متحدثا عن مصادر قوة المؤسسة قائلا ” إنَ منطلقَ مشروعنا في مؤسسةِ روادٍ كانَ وسيبقى هوَ توجيهاتُ سماحةُ السيدِ السيستانيّ ( دامَ ظلهُ ) بضرورةِ أنْ يكونَ الخطيبُ مواكبا لثقافةِ زمانهِ؛ إنَ هذا الانفتاحِ على علومِ الزمانِ هذا النفسيةَ والاجتماعيةَ والإداريةَ هوَ منطلقنا الأساسُ ومرجعيتنا الأولى في مشاريعنا ومبادراتنا الهادفةِ إلى تحسينِ مستوى الخطباءِ والمبلغينَ والمؤسساتِ الدينيةِ ، ومن منطلقِ هذهِ المرجعيةِ ومنْ دعمِ سماحةِ المتوليْ الشرعيَ والسيدُ الأمينُ العامُ والسادةِ الفضلاءِ نستمدّ بواعثنا الإيمانيةَ وضوابطنا الشرعيةِ ، ونسطرُ بكلِ مسؤوليةٍ وفخرِ واعتزازِ قصةِ شغفنا برسالتنا ومثابرتنا على مهامها ونجاحنا في الانتماءِ لموكبِ العطاءِ الحسيني التاريخيِ.

وحول أهداف المؤسسة ورؤيتها أكمل قائلا ” رؤيتنا أنْ نقومَ بدورٍ رئيس ومحوريٍ في رفدِ الخطباءِ والمبلغينَ ومدراءْ المؤسساتُ الدينيةُ داخلَ العراقِ وخارجهِ بأقوى النظرياتِ العلميةِ وأفضلُ الممارساتِ العالميةِ منْ خلالِ شراكاتٍ دوليةٍ ووطنيةٍ نوعيةٍ ليكونوا مؤثرينَ وهذا ما يشيرُ إليهِ شعارنا : الريادةُ في التأثيرِ. وتابع قائلا “إنَ النجاحاتِ التي حققتها المؤسسةُ ، وفي وقتٍ قياسيٍ إذْ لمْ تتجاوزْ المؤسسةُ بعدَ سنتها الأولى ، يرجعَ الفضلُ فيها – بعدُ اللهِ عزَ وجلَ وثقةُ سماحةِ المتوليْ الشرعيَ والسيدُ الأمينُ العامُ ودعمهما – لجهودِ فريقِ عملٍ قويٍ ومميزٍ في ولائهِ وانضباطهِ وحوافزهِ وتعاونهِ وكفاءتهِ وأدائهِ ، وقدْ تمَ استقطابُ أفرادهِ وفقَ معاييرَ عاليةٍ جدا .

وختم مدير مؤسسة رواد كلمته قائلا “أما القوةُ الرابعةُ فهيَ قوةُ خبرائها ومستشاريها ومناهجها التطويريةِ المستمدةِ منْ حرصِ المؤسسةِ على أنْ تكونَ وسيطا موثوقا مهمتهُ نقلَ آخرٍ ما وصلَ إليهِ العلمُ البشريُ والخبرةُ الإنسانيةُ في مجالِ التنميةِ والتطويرِ الشخصيِ والإداريِ إلى الخطباءِ والمبلغينَ والمؤسساتِ الدينيةِ.

بعد ذلك كانت كلمة هيأة الإشراف في المؤسسة ألقاها سماحة الشيخ الدكتور إبراهيم النصيراوي بارك فيها لمؤسسة رواد الجهود المحترمة والكريمة ، وقال ” إن هذا الحفل الختامي للمواسم الادارية والاعلامية والثقافية وغيرها من النشاطات نحتاجها في زماننا هذا ونحن ابناء التطور والتنمية لأن القران الكريم منذ أكثر من ألف سنة يحاول ان يرتقي بعقلية البشر، كما نجد علوم أهل البيت تحفزنا على التطوير والتقدم ،فنجد خطب أمير المؤمنين(عليه السلام) وكلامه لم يكن لأهل زمانه وإنما للأجيال ليطور علومهم وقابلياتهم ، وكل كلمة وجملة تحتاج الى تفكر وتأمل ورؤية.

وأضاف قائلا ” فبوركت النجف الأشرف عاصمة العلم والفكر والثقافة والمرجعية والعلماء أنها أثمرت هذه الثمرة الطيبة لهذه المؤسسة العظيمة بجهود المخلصين ورعاية خاصة من العتبة الحسينية صاحبة المشاريع العظيمة .

وختم قائلا ” لقد قامت هذه المؤسسة- مؤسسة رواد – بالمشاريع التطويرية التي نفتخر بها وصنعت لنا رؤية جميلة بجهود القائمين عليها والاساتذة الكرام من داخل العراق وخارجه .

أعقب ذلك كلمة الموسم الثقافي الثاني ألقاها سماحة الشيخ فرحان الساعدي ذكر فيها خالص الامتنان والترحيب للأمين العام على حضوره وجميع الحضور مسطرا الترحيب والثناء والمديح لمؤسسة رواد بقصيدة لاقت قبول واستحسان الجميع. وكان للخبير الاستراتيجي الدكتور ادريس اوهلال كلمة خلال الحفل قال فيها ” كلمتي شهادة بحق مؤسسة رواد التي عملتُ معها مدة طويلة وصدقا لم أرَ ما رأيته في مؤسسة رواد من نخبة شبابية تتفانى في أداء الأعمال وموظفين رساليين بأداء مسؤولياتهم على حساب أوقاتهم والتزاماتهم الأخرى ، وسيكون للمؤسسة بصمة تطويرية ومستقبل واعد .

وعن انطباعاته الأخرى أضاف” كانت لي زيارات للأقسام والشعب لمعرفة ما توصلنا إليه من خلال زيارات ميدانية لمعرفة ما أنجزناه نظريا وتطبيقيا وقد لمست حرصا شديدا على التعلم والتطوير الذي لم نجده في أماكن أخرى .

بعدها أثنى ممثل الموسم الاعلامي السيد محمد الحكيم في كلمته على عطاء مؤسسة رواد التي انبثقت من وشاح الابداع حاملة هم التطوير والعطاء والتألق في سماء أهل البيت ( عليهم السلام ) وما تم الاستفادة منه خلال مدة الدورة ، شاكرا في الوقت ذاته أداء القائمين على المؤسسة وتفانيهم في خدمة الخطباء والمبلغين .

وختم الحفل الذي تخلله عرض فلم وثائقي بتكريم الأمين العام وهيأة الإشراف والمنصات الفعالة في الإعلام الديني وكذلك تم توزيع الشهادات التقديرية على المشتركين من طلبة الدروات والدروع على المساهمين في دعم المشاطات مع لقطة تذكارية جماعية لجميع المواسم التدريبية.

تكريم الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة

تبديل الراية العتبة الحسينية تبديل الراية العتبة الحسينية تبديل الراية العتبة الحسينية

اترك رد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى